• ×

الداء المسكوت عنه في التعليم الجامعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المعدل الجامعي يا ساده والتسلط البشري هما المطرقة والسندان اللذان وضعنا أبناءنا وبناتنا تحت قسوتهما واديا إلى خروج عدد من طلابنا وطالباتنا من الجامعات في الداخل والخارج مكسوري الأجنحة هابطي المعنويات فاقدي مستقبل حياتهم بعد أن أضاعوا عدداً من السنين على مقاعد الدراسة وخرجوا بخفي حنين نعم بخفي حنين ولا زال هذا المعول مستمراً في ضحاياه دون علاج على مدى هذه السنوات من عمر التعليم الجامعي وليس حديثي عن نسبه 95% من أساتذة الجامعات المحترمين الذين أسهموا بإخلاص وتفان في إخراج أجيال وأجيال من بناة الوطن على مدى عمر الدولة المديد ولا زالوا على ذلك المنهج يسيرون وإنما حديثي عن نسبه 5% من هؤلاء الكوكبة في التعليم الجامعي الذين وللأسف وقعوا تحت تأثير الأهواء التي تصيب البشر عاده ولا ينجو منها إلا القليل مدعومة بعنصريه القبلية أو المذهبية أو الفيئوية أو الجهوية أو متأثرين ببعض الأيدولوجيات واعتناقها وكراهية الغير من خلالها أو العاطفة الدينية الجياشة الرافضة للغير بل وازدرائه وتحقيره وهؤلاء هم الذين عنيتهم في هذا المقال وهم الذين كانوا سببا في فشل وخروج كثير من أبنائنا الطلاب من الجامعات بسبب تسلطهم البشري على الطلاب لخفض علاماتهم حتى يقعوا تحت مطرقة المعدل الجامعي الذي يهوي سريعا ليكون الطالب خارج أسوار الجامعة مطرودا لنزول معدله عن النسبة المسموح بها للاستمرار في الجامعة وهؤلاء المتسلطون يدركون هذا ويعملون على إلغاء مستقبل الطالب بهذه الطريقة وليس للطالب من سبيل لرفع الظلم عن نفسه إلا الصبر وتقبل مصيره المظلم أو الشكوى لإدارة الجامعة ولن يجد حلاً وليس هذا التسلط مقتصرا على التعليم الجامعي بالداخل بل يشمل الأمر أبناءنا وبناتنا الذين يدرسون في الخارج وفي الدول العربية على وجه الخصوص إذ تتحكم النظرة المادية الموجهة للطالب السعودي في بعض أساتذة هذه الجامعات إما طمعا أو حقدا على ما حبا الله به البلاد من نعم عظيمه ثم لا تكلف الملحقيات السعودية نفسها مراجعه الجامعة عند إخفاق الطالب السعودي والتأكد من أن رسوب الطالب ليس بسبب تعرضه لأي من أنواع الابتزاز وما رسوب الطالب إلا المظهر الحقيقي لهذا الحقد الدفين وتكتفي الملحقيات وللأسف بقطع الابتعاث عن الطالب وإيقاف راتبه الشهري عنه وهي بهذا تزيد الطين بله وتسهم في كسر الطالب والإجهاز عليه وبدلا من علاج إخفاق الطالب وتأثيره النفسي عليه جاءت بطامة اكبر أوقفت الابتعاث والراتب ولو تحسن الطالب في دراسته وصرف على نفسه حتى تحسن معدله الجامعي فإنه لا يجد استجابة. أتمنى ومعي كل أبٍ وأم مكلومين في فلذات أبنائهم أن تقوم وزاره التعليم العالي الموقرة بعمل إحصائية على بعض الجامعات التي ينتسب إليها كثير من الطلاب السعوديين كجامعة العلوم والتكنولوجيا بمنطقة إربد بالأردن وجامعة ستة أكتوبر في مصر على سبيل المثال للحصر وتنظر كم عدد الطلبة الذين انتسبوا إلى هذه الجامعات وعدد الذين استبعدوا من الجامعة ولم يستطيعوا مواصلة تعليمهم وأعيدوا إلى بلادهم كما ذهبوا. كما أن هناك أمنية في أن تقوم وزاره التعليم العالي بلقاء الطلاب الذين أخفقوا والاستماع إلى شكواهم وأسباب إخفاقهم ولماذا لا يعرض على هذا الطالب بلدا أخر كفرصه ثانيه له دون الحاجة إلى (الواسطة) فمن هذه اللمسات الحانية وأمثالها يرتكز حب الوطن في قلوب الأجيال بدلا من جعل السنين تراكم هذه الأعداد دون فائدة وتجعلهم أفئدة جاهزة لتقبل الآراء المنحرفة وربما الأفكار الضالة التي عانينا منها وكم منها نعاني أما المعدل الجامعي يا سادة فله قصة انه يسير خلاف سنن الكون المنطقية العقلانية انه يصعد في صالح الطالب بطيئا وينخفض أضعاف صعوده حتى يصل الهاوية ليخرج الطالب من الجامعة منكسراً خاسراً ولا يضمن الطالب بهذا الأسلوب بقاءه في الجامعة ولا يجد الاطمئنان لمواصله الدراسة في ظل هؤلاء الفئة من الأساتذة المتسلطين» 5%» ضحايا الأهواء والتبعية المذهبية والأيدلوجية وفي ظل هذا المعدل إذ يكفي لإخفاق الطالب في مادتين مدعومة بالتسلط البشري والمعدل الظالم لخروج الطالب من الجامعة إما عاجلا أو أجلا وأنا أحمد الله الذي من فضله وكرمه لم يعاملنا في احتساب الحسنات والسيئات بطريقه المعدل الجامعي وإلا استقر أكثرنا في أعماق الجحيم. وعلى الملحقيات في الخارج أن تتحول من سياسة الباب المغلق إلى سياسة الباب المفتوح الذي ينتهجه حكامنا الأفاضل في الاستماع لمعاناة الناس ورفع الظلم عنهم وفتح الباب والإذن والقلب للطالب المكلوم ومحاولة حل مشكلته وتوجيهه فإنه علاج نفسي وجداني عظيم له أثره في حيات الطالب وفي غرس حب الوطن في وجدانه وأخيرا من غير اللائق ترك أبنائنا وبناتنا في مقاعد التعليم الجامعي تحت تأثير وسلطة هذه الفئة من الأساتذة يتحكمون في مصائرهم ويغلقون الأبواب في وجوههم ويهدمون بارقة الأمل في نفوسهم ويحولونهم إلى أشباح ثم يبعثونهم إلى أسرهم لتتولى الأسرة المعاناة مع هذا العائد الكسير بعد سنين من الضياع

 0  0  5.3K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : علي صحفان

شركات الاتصال في المملكة أكثر الشركات إثارة...


بواسطة : علي صحفان

الماء ضرورة حياتية لا يستغني عنها أحد، قال...


بواسطة : علي صحفان

اقتربت الإجازة الصيفية وبدأ الناس يعدون العدة...


القوالب التكميلية للمقالات